معالجة سرطان الرحم

معالجة سرطان الرحم

سرطان الرحم هو  السرطان الرابع شيوعا لدى النساء, يصيب ما يقارب 2-3% من النساء . يبرز سرطان الرحم لدى النساء كبار السن خاصة في سن السبعين, الا انه قد يظهر قبل ذلك وحتى قبل سن الخمسين . معظم حالات سرطان الرحم تبدا بعد الياس وقد تظهر حالات قبل ذلك .

 

اسباب وعوامل خطورة سرطان الرحم

 

  • الجيل :- معظم حالات سرطان الرحم تظهر عند سن السبعين الا ان 25% من حالات سرطان الرحم تظهر في جيل مبكر
  • التغذية:- ان التغذية المليئة بالدهنيات الحيوانية تزيد من احتمال الاصابة بسرطان الرحم
  • الوزن الزائد والسمنة:- تؤدي الى زيادة افراز الاستروجين, وبذلك تزيد من خطورة الاصابة بسرطان الرحم.
  • العلاج بالاستروجين:- وقد يستخدم العلاج بالاستروجين لعلاج اعراض الياس ( Menopause) او لمنع الحمل. اذا استخدم الاستروجين لوحده دون تناول البروجيسترون بالمقابل, تزداد خطورة الاصابة بسرطان الرحم.
  • الياس المتاخر ( Late Menopause):- اي انقطاع الدورة الشهرية بعد سن 55, ويؤدي الامر الى زيادة افراز الاستروجين على مر السنين مما يزيد من احتمال  الاصابة بسرطان الرحم.
  • عدم الولادة( Nulliparity):- خلال الحمل وفترة الرضاعة, فان الرحم يتعرض لكمية اقل من الاستروجين. لذا فان عدم الولادة يعرض الرحم الى الكثير منى الاستروجين ويزيد من خطورة الاصابة بسرطان الرحم.
  • متلازمة المبيض المتعدد الكيسات ( PCOS- Polycystic Ovarian Syndrome):- متلازمة قد تصيب الاناث ويكون فيها المبيض ملئ بالكيس في المتلازمة فان افراز الاستروجين يزداد مما يؤدي الى ازدياد خطورة الاصابة بسرطان الرحم.
  • السكري
  • ضغط الدم المرتفع
  • متلازمة لينش (Lynch Syndrome):- متلازمة تعرض مرضاها للعديد من الاورام, اهمها سرطان القولون وسرطان الرحم.
  • التاموكسيفين(Tamoxifen):- نوع  دواء مستخدم لعلاج  سرطان الثدي والذي قد يؤدي استعماله المستمر الى زيادة خطورة الاصابة بسرطان الرحم
  • التاريخ العائلي:- اذا اصيب احدى القريبات من الدرجة الاولى ( الام او الاخت) بسرطان الرحم يزداد احتمال الاصابة بسرطان الرحم

غالبا ما يؤدي وجود الاستروجين وبكثرة الى تكاثر خلايا نسيج بطانة الرحم ( Endometrial Hyperplasia)  معظم حالات  سرطان الرحم تنشا من تكاثر نسيج بطانة الرحم.

 

اعراض وعلامات سرطان الرحم

 

قد يكون سرطان الرحم عديم الاعراض او قد تظهر الاعراض وذلك ما يكون لدى معظم المرضى. النزيف المهبلي هو ابرز الاعراض واكثرها انتشارا.

  • قبل الياس ( Menopause):- فان النزيف المهبلي الغير طبيعي هو النزيف الذي يظهر ما بين نزيف الدورة الشهرية او النزيف الشديد عند الدورة الشهرية
  • بعد الياس:- فان النزيف المهبلي الغير طبيعي هو اي نزيف يظهر لدى الانثى

تختلف كمية النزيف وشدته,  قد يكون مجرد بقع قليلة من الدم, او يكون نزيفا شديدا. وبما ان النزيف المهبلي هو ابرز الاعراض واكثرها مثيرا للقلق, فان فقط 5-10% من حالات النزيف المهبلي هي بسبب سرطان الرحم.  قد يؤدي سرطان الرحم الى اعراض اخرى  ولكن اقل بروزا  من النزيف المهبلي وتشمل :-

  • الم الحوض او البطن:- ويكون الالم غير واضحا من حيث موقعه, وتختلف شدته وقد يشبه المخص.
  • قد يمتد السرطان ويضغط على الاعضاء المجاورة كالمثانة فيؤدي لالحاح البول او عسر البول
  • تضخم الرحم:- ويكون في المراحل المتقدمة وغالبا فان الطبيب يستطيع اكتشاف الامر خلال الفحص الجسدي

 

تشخيص سرطان الرحم

  • التاريخ المرضي والعائلي وعن عوامل اخرى
  • اعراض سرطان الرحم
  • الفحص الجسدي والذي يتضمن بجس الرحم لملاحظة تضخمه
  • فحص مهبلي لمحاولة معرفة مصدر النزيف او اكتشاف تدمي او تقيح الرحم
  • فحص المستقيم بواسطة ادخال اصبعه من الشرج وذلك لاكتشاف انتشار الورم الى المستقيم

يحتاج تشخيص سرطان الرحم الى عدة اختبارات هدفها تشخيص سرطان الرحم ومضاعفاته ومن اهم هذه الاختبارات :-

  • اختيبارات الدم
  • تعداد الدم الكامل ( CBC- Complete Blood Count)  لتشخيص فقر الدم
  • المؤشرات السرطانية مثل CA-125 والذي يرتفع عند وجود سرطان الرحم
  • اختبار انزيمات الكبد وقد تكون الانزيمات مرتفعة اذا ما انتشر الورم للكبد
  • اختبار الكلوكوز لتشخيص السكري ( كونه من عوامل الخطورة)
  • خزعة الرحم ( Endometrial Biopsy): اجراء بسيط يجرى في عيادة الطبيب حيث يقوم الطبيب بادخال حقنة الى الرحم عن طريق المهبل. ويستخدم الطبيب الحقنة لاستخراج عينة من بطانة الرحم يتم فحص العينة في المختبر تحت المجهر. اذا لم توجد هناك عينة من بطانة الرحم لا يمكن تشخيص سرطان الرحم نهائيا. توجد حقن خاصة لاستخراج العينة الا ان هذا الاجراء اقل نوعية ويمكن ان يخطئ في هذه الحالات يتم تنفيذ اجراءات اخرى وهي :-

التوسع والكشط (  D&C- Dilatation&Curettage) :-  اجراء يجرى في غرفة العمليات بعد التخدير الموضعي او الكلي, وخلاله يتم توسيع عنق الرحم وكشط بطانة الرحم.

بعد الكشط فان البطانة المستخرجة يتم ارسالها الى المختبر وتفحص عينة منها تحت المجهر  لتشخيص سرطان الرحم. الا انها اقل مستخدما كونها تحتاج لغرفة عمليات , لذا من المتفق عليه اجراء خزعة الرحم بداية, واجراء التوسيع والكشط اذا  ما كانت النتيجة غير واضحة.

الاختبارات الصوتية:-  هدفها الاساسي هو اكتشاف انتشار سرطان الرحم الى اعضاء اخرى والمساعدة على تصنيف مراحل  سرطان الرحم اهم هذه الاختبارات :-

  • التصوير بالاشعة السينية للصدر (CXR-Chest X-Ray):- والهدف منه اكتشاف  انتشار سرطان الرحم للرئتين
  • تنظير الرحم ( Hysteroscopy):- اختبار لرؤية جوف الرحم من الداخل حيث انه يجري بادخال انبوب الى الرحم من خلال المهبل, توجد كاميرا في طرف الانبوب ويستطيع الطبيب رؤية جوف الرحم من خلالها, ورؤية الورم. من اخطر مضاعفات تنظير الرحم هو ثقب الرحم. يمكن استخراج عينة عند تنظير الرحم
  • التخطيط فوق الصوتي ( Ultrasound):- يمكن اجراء التخطيط فوق الصوتي للرحم والحوض وذلك من خلال جلد البطن او ادخال الجهاز الى المهبل. يستخدم التخطيط فوق الصوتي لترصد النساء ذوات عوامل خطورة للاصابة بسرطان الرحم او لترصد سرطان الرحم بعد العلاج
  • التصوير الطبقي المحسوب (CT-Computerized Tomography):- والهدف منه اكتشاف حجم سرطان الرحم, انتشار سرطان الرحم في الاعضاء المختلفة والعقد اللمفاوية.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI-Magnetic Resonance Imaging):-  نفس استعمالات التصوير الطبقي المحسوب وهو اقل استعمالا.

جميع حقوق النشر محفوظة في مركز اطفال الانابيب في اسطنبول Istanbul Infertility  الخاص  Turkey Healthcare Group

ساعات العمل

X